كاتب طابعة في العراق ….يصبح مليونير……!!


احمد رحيم عبدالله خلاوي الساعدي مفتش عام وزارة الصحة هو ابن شقيق كمال الساعدي القيادي في حزب الدعوة……احمد الساعدي كالكنغر تارة في أحضان هذا الحزب واخرى في حزب آخر… تم تعيينة عام 2003 كشرطي (FBS ) ثم انتقل الى موظف درجة سابعة (( معاون ملاحظ )) في وزارة الصحة بوظيفة (كاتب طابعة) ،ولانه ابن شقيق القيادي في حزب الدعوة كمال عبدالله خلاوي الساعدي فأصبح شريك اللصوص والفاسدين اذ تشير معلوماتنا ان كل خطوة تقوم بها وزيرة الصحة عديلة حمود تصر فيها على محاسبة بؤر الفساد وعصابات التدرج والعقود والتجهيز يقف احمد الساعدي يقطع الطريق امامها في الوقت الذي يكون من الأجدر أن يقوم هو بهذا العمل في محاسبة الفاسدين واللصوص وليس ان يكون معهم ويشاركهم في السرقات التي يقومون بها !!!

احمد الساعدي تم تعيينه عام 2015 بمنصب معاون المفتش العام في وزارة الصحة كما شغل منصب معاون المدير العام للشركة العامة لتسويق الادوية بالوكالة على الرغم من ان درجته الوظيفية ادارية وهذا المنصب يحتاج درجة علمية ( طبيب او صيدلي) …!!

اصلاحات رئيس الوزراء حيدر العبادي بتاريخ 20/6/2016 والذي عينه بمنصب المفتش العام لوزارة الصحة رغم ان درجته الوظيفية التي تعيينه بها على وزارة الصحة كاتب طابعة …..!!!

ليكون بعدها مفتشا عاما لوزارة الصحة لبني امبراطورية مالية كبيرة من خلال استحواذه على العقود والمشاريع وتلقيه عمولات بملايين الدولارات الذي مكنه من شراء عقار في لبنان حسب الوثائق التي حصلنا عليها ومنها الوثيقة المرفقة التي تثبت وتؤكد أن احمد رحيم عبدالله الساعدي اشترى عقارا بمبلغ ثمانمائة وخمسون ألف دولار اي بحدود المليار دينار عراقي …….!!

فكيف بموظف بسيط درجة سابعة خلال سنوات قلائل يمتلك هكذا مبالغ هذا غير العقارات التي قام بشرائها وسط العاصمة بغداد وبعض الشقق في لبنان…….!!

فعلاً الرجل المناسب في المكان المناسب