الجبوري ينتقد العبادي لاتهامه نواب بالفساد


أنتقد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، لاتهاماته أمس لنواب بالفساد في تبويب صرف الموازنة المالية لعام 2017.

وأعرب الجبوري في بيان لمكتبه عن “استغرابه من تصريحات رئيس الوزراء ‏المبهمة حول وجود فساد مالي وإداري في صرف الاموال المخصصة في ابواب الموازنة بعد مرور ثلاثة أشهر على المصادقة عليها و‏التي ناقشتها اللجنة المالية معه ولأكثر من مرة وحصل فيها نقاش وقبول مما يثير الاستغراب وعلامات الاستفهام حول مغزى وتوقيت اطلاق هذه التصريحات”.

وطالب الجبوري العبادي “بالحضور امام ممثلي الشعب في البرلمان يوم غد الخميس لبيان ‏أي خلل ‏أو سوء تصرف أو فساد مالي من خلال تقديم الوثائق امام الراي العام وليس مجرد ‏توزيع الاتهامات لأغراض مجهولة”.

وبين رئيس البرلمان ان “مجلس النواب حدد موعدا لحضور رئيس الوزراء الى جلسات البرلمان ولمرات عدة للإجابة عن الاسئلة الشفهية”.

وتعهد رئيس مجلس النواب “بنقل وقائع الجلسة التي سيحضرها رئيس مجلس الوزراء ‏عبر وسائل الإعلام حتى يطلع الشعب العراقي على حقيقة الابواب التي صرف فيها المال العام،‏ داعيا الى عدم الاكتفاء بالتصريحات الصحفية التي تشوش على المواطن ولا علاقة لها بمحاربة الفساد والمفسدين”.

وكان رئيس الوزراء، حيدر العبادي، أتهم أمس الثلاثاء، عددا من النواب بنقل تخصيصات تقدر بـ 50 مليار دينار من مخصصات الفقراء في موازنة 2017 الى رواتبهم الشخصية، “مؤكدا ان “هذا هو السبب الرئيس لطعن الحكومة بفقرات من الموازنة كونها كانت تظهر للعلن انها تخصيصات للفقراء لكنها بالخفاء غير ذلك على حد وصفه.

وقال ان “هؤلاء النواب يريدون منا السكون لكنني لن اسكت عنهم ولهذا طعنا في الفقرة التي يخفوها في الموازنة بشكل كأنه تخصيصات للفقراء لكي يعين من خلالها عدد من موظفي العقود الذين عينهم هؤلاء النواب الفاسدين”، مشيرا الى ان “الحكومة تعرف هؤلاء النواب الا ان معركة داعش تمنعنا من فتح جبهة جديدة”. حسب تعبيره.