ارتفاع كبيراً في معدلات الخطف والابتزاز والقتل من قبل جماعات مسلحة في العراق


بغداد / سومر نيوز 

شهدت العاصمة العراقية بغداد ومدن أخرى جنوب ووسط البلاد ارتفاعاً كبيراً في معدلات الخطف والابتزاز والقتل من قبل جماعات مسلحة، وعادة ما تواجه مليشيات الحشد الشعبي أصابع الاتهام الأولى بشأنها من قبل الشارع العراقي، وسط عجز واضح من قبل السلطات الأمنية العراقية على وقفها أو حتى الحدّ منها.
وطالبت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي، اليوم الخميس، القادة الأمنيين ورئيس الوزراء حيدر العبادي بالتدخل لوقف هذه الظاهرة، معتبرة أنه إرهاب لا يختلف عن إرهاب تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).
وقال مقرر لجنة حقوق الإنسان العراقية في البرلمان، حبيب الطرفي إن “حالات الخطف والقتل في عموم محافظات العراق تصاعدت في الآونة الأخيرة بشكل كبير من قبل العصابات المنظمة، وبعض الجهات التي تدعي أنها مدعومة من جهات سياسية تريد إرباك الوضع العام”.
وأشار إلى أن “انتشار هذه العصابات أصبح يشكل هاجس خوف وقلق للمواطنين العزّل، لذلك على رئيس الوزراء والقادة الأمنيين أن يتحملوا مسؤولياتهم في حماية المواطنين من خلال ترك الخلافات السياسية وإجراء تغييرات جذرية داخل المنظومة الأمنية”.
ويعيش أهالي بغداد حالة من الخوف والهلع والترقب، بسبب انتشار غير مسبوق لعمليات خطف الأطفال، إذ تم خطف أكثر من واحد وعشرين طفلاً خلال الأسبوعين الماضيين في مناطق مختلفة من العاصمة.

اخبار عشوائية