عربي ودولي

يرى مختصون في شؤون التعاقدات الدولية، أن تحقيق أقصى المنافع المتوخاة من أي عقد، سواء أكان حكومياً أو مع القطاع الخاص، لا يكمن في مدى المردود المالي على الجهة المتعاقدة فحسب، أنما يكمن في قدرة هذا العقد على استكمال البنى التحتية للمؤسسة صاحبة العقد، ومدى الافادة منه في تطوير القدرات البشرية وتنميتها، فرأس المال الحقيقي

في سابقة طيبة، هي الأولى من نوعها، تبرعت الشركة العربية البحرية لنقل البترول، بملايين الدولارات شهرياً لدعم مشاريع البصرة. وبحسب وثيقة صادرة عن الشركة، حصل (سومر نيوز) على نسخة منها، فأن الشركة ” قررت التبرع بدولار واحد عن بيع كل طن من البترول وستخصص لدعم مشاريع محافظة البصرة حصراً”. وبحسب الوثيقة، فأن ” الشركة وجهت

الشركة العربية لنقل البترول تتحمل نفقات دراسة 100 طالب عراقي مع راتب شهري لهم وسكن  والدفعات مستمرة بصورة انسيابية في كل سنة  بواخر تحمل العلم العراقي بأسماء بغداد وكربلاء واربيل والناصرية وواسط والنجف وبقية المدن العراقية تنقل النفط العراقي الى الموانئ العالمية   في اول بادرة تقدم عليها شركة تتعامل مع وزارات الدولة العراقية  تحملت

بغداد-سومر نيوز نفى مصدر مسؤول فرض اي رسوم جمركية في منفذ صفوان على المولدات الكهربائية التي تبرعت بها الكويت للشعب العراقي. وأكد المصدر أنه لاصحة لاحتجاز المولدات ثلاثة أيام في المنفذ الحدودي صفوان من أجل دفع رسوم جمركية على تلك الولدات مضيفا أن بث مثل هذه الإشاعات المغرضة هدفها الإساءة للمنظومة الحكومية سواء في المركز

أكد رئيس اتحاد الصحفيين العرب عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي على ضرورة استمرار دعم المجتمع الدولي للعراق في مرحلة البناء والإعمار بعد الانتصار الكبير الذي حققه على تنظيم داعش الارهابي وإضاف اللامي خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين ان استمرار دعم العراق ومساندة أسرته الصحفية التي كان لها

عبر عدد من اعضاء مجلس العموم البريطاني و قيادات في كبرى المؤسسات الاعلامية والمنظمات والنقابات البريطانية عن إعجابها واعتزازها بانتصارات العراقيين على الارهاب وتمكنهم من تحرير كامل أراضيهم التي احتلها تنظيم داعش الارهابي كما عبرت تلك القيادات خلال لقائها رئيس اتحاد الصحفيين العرب عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي نقيب الصحفيين العراقيين الأستاذ مؤيد اللامي عن

شراكة شركة الناقلات النفطية العراقية والشركة العربية قلبت الموازين في مجال نقل وتصدير المنتجات النفطية ونقل النفط الخام من حيث زيادة الكميات المباعة ونقل النفط الى كافة الموانئ العالمية . الشركة العربية لنقل النفط تعيد الحياة الى عالم نقل النفط العراقي بتبنيها تخريج 700ضابط ومهندس بحري من كبريات الاكاديميات المتخصصة بالدراسة البحرية لتخريج المهندسين والضباط

بدعم من قبل السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي وبإشراف مباشر من السيد وزير النفط العراقي انطلقت ثورة عملاقة في عالم النفط العراقي من حيث نقل المنتوجات النفطية وفي مقدمتها نفط الخام وبدات ناقلات النفط العراقية العملاقة (( بغداد وكربلاء والبصرة )) وغيرها تنقل النفط العراقي وتصل إلى الموانئ العالمية الامريكية والاوربية ليرفرف العلم العراقي

ثورة بناء اسطول النقل الوطني ليكون الاسطول الأكثر تطورا في قطاع نقل النفط العراقي في المنطقة العربية والخليج العربي من الممكن أن نطلق تسمية ثورة في عالم نقل المنتوجات النفطية والنفط الخام العراقي الان . قادتها لهذه الثورة شركة الناقلات النفطية العراقية والشركة العربية من خلال شراكة طويلة الأمد أدخلت من خلالها آخر التطورات الحديثة

يتطلع العراق منذ فترة ليست بالقصيرة لإعادة بناء أسطول ناقلات النفط ، وعين مبيعات الخام على أساس التسليم بعد عقود من الزمن بدون سفن خاصة به ، يتطلع العراق إلى إعادة بنائه أسطول ناقلات النفط تحت شركة ناقلات النفط العراقية ، مما يمهد الطريق للمبيعات من النفط الخام على أساس التسليم. وصلت شركة IOTC المملوكة