أمن

في محاولة اغتيال فاشلة لعمودين من اعمدة وزارة الدفاع وعلمين من اعلام محافظة واسط اللواء ماهر رياض السعدون العميد الركن زيد حوشي المكصوصي ولبسالتهما ورد فعلهما السريعة على مصدر النيران تمكنوا من النجاة من محاولة اغتيالهما بعد ان لاذت زمرة الارهاب بالفرار مصادر عسكرية اكدت ان اصرار القادة على ملاحقة المأجورين وبالتعاون مع السيد امر

أفاد مصدر عسكري السبت بأن معاون مدير الاستخبارات العسكرية العميد الركن زيد حوشي المكصوصي، نجا من محاولة اغتيال تعرض لها قرب جسر ديالى. وكشف المصدر ، إن “وابل من الرصاص أطلق من مجموعة ارهابية كانت تستقل مركبتين باتجاه موكب العميد الركن حوشي وأشار إلى أن “الهجوم أسفر عن القبض على ثلاثة ارهابيين من المجموعة التي

ليس هناك اي دعوى من رئيس الوزراء او مكتبه ضد المحلل السياسي ابراهيم الصميدعي

شعب العراق .. إذا وعد أوفي ، وقد توعدنا عصابات داعش الإرهابية برد مزلزل ، وجاء الرد من أبطالنا بالقضاء على زعيم عصبة الشر ، أو من يطلق على نفسه ” نائب الخليفة ووالي العراق في التنظيم ، أبو ياسر العيساوي ، في عملية استخبارية نوعية . الحمد لله على هذا النصر .. عاش العراق

القاء القبض على دريد عبدالله حسن مذخوري عراب شركة Atsteam بتهمة المفرقعات او المتفجرات للاضرار بالمال العام حسب الماده ٣٤٦ من قانون العقوبات التي تنص على يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على عشر سنين كل من استعمل عمدا او شرع في استعمال المفرقعات او المتفجرات استعمالا عرض او كان من شانه تعريض اموال الناس للخطر.

الحسيني: العملية الإجرامية وقعت ضمن قاطع عمليات إخوتنا في الجيش العراقي. الحسيني: لقد تزامن مع تفجير الأبراج طيران مكثف لطائرات العدو المسيرة. الحسيني: ندعو الجهات المختصة الى ملاحقة تلك العصابات الإجرامية لمنع تكرار هكذا اعتداءات، لا سيما المتنازعين على عقود الطاقة، والمتباكين على إعادة داعش إلى جرف النصر.

العميد الركن ياسر ….ضابط يدعي انه من العمليات المشتركة …وقال انهُ مكلف من العمليات المشتركة بمداهمة مخازن احد كبار المستثمرين في العراق مع قوة كبيرة من العمليات….! المصيبة ان الاخ الضابط (( العميد الركن ياسر )) ذهب بدون اي ( اوامر قضائية )) وبرفقته شخص يدعى جواد اللبناني….! جواد اللبناني قام بتهديد الحرس ومدير امن

أبلغ سعد الأوسي رئيس مجموعة المسلة الإعلامية المرصد العراقي للحريات الصحفية إن قوة أمنية إحتجزت الصحفية قدس السامرائي في فندق في منطقة العرصات ببغداد ليل الجمعة تمهيدا لإعتقالها، وإنه تدخل لإبقائها في الفندق حتى الصباح، وأضاف الأوسي: إن السامرائي التي تحمل الجنسية الدنماركية نقلت الى محافظة الأنبار ظهر السبت، ولايعرف الوجهة التي نقلت إليها على