مقالات مختارة

جيهان الطائييتوالى منقذو الشعوب، تباعا في ذاكرتي.. عبر التاريخ.. بدءاً من موسى مرورا بغاندي وليس إنتهاءً بجيفارا، ملحقة بهم محمد الحلبوسي؛ بإعتباره قدر أمة ومنقذ شعب!محمد ريكان حديد علي الحلبوسي.. القائد السني الشاب.. الـ… مناط به إنتشال المجتمع، بسنته وشيعته ودياناته وقومياته كافة، من الانتماءات الفئوية المتشظية حد ذهاب الريح والتبدد في الهباء؛ للإنصهار.. إيجابا..

بقلم جمال الطالقاني اعود للكتابة لاتناول ما قام به السيد محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب العراقي على اثر التحديات التي بثت مؤخرا حول جثث وضحايا جرف الصخر والتي حاولت ان تزرع الفتنة بين اطياف الشعب الذي عانى من تداعيات الطائفية وذاق مرارتها خلال الاعوام التي تلت احتلال العراق وبخطواته السريعة والجدية من اجل وأد الفتنة

كوني تربوياً أترفع على السبّ والشتم والكلام القبيح , وكوني دبيّاً (بفتح الدال لا بكسرها) لأننا اقوياء بأخلاقنا لا منكسرين بماضينا ؛ اشجب ما تطرقت إليه في إحدى حلقات برنامجك المسخرة (البشير شو) حينما انتقدت بدون وازع أخلاقي رمزٍ وطني شهم على الأقل وبعيدا عن منزلقات السياسة كونه ابن عمي وصديقي والرجل الأول في عشيرتي

بقلم: كاظم فنجان الحمامي بداية ربما لا تعلمون انني مارست الكتابة الصحفية منذ عام ١٩٨٠، أي قبل ولادة العشرات من المحسوبين على الاعلام، واصبحت عضوا في نقابة الصحفيين، واحمل هويتها، لكنني انتمي الى الطليعة التي التزمت ببنود شرف هذه المهنة النبيلة، في حين نرى أن مشكلتنا اليوم تكمن في سلوكيات بعض المحسوبين على الاعلام، وبخاصة

سلسلة مقالات تحليلية تعتكز على أحداث وأمثلة حصلت فعلياً ، ويغور في دهاليز الفساد المظلمة ويتسلق شبكتها العنكبوتية للبحث عن أسباب قوة الفاسدين وضعف الجبهة المضادة لهم . الفاسد محمي .. كيف ولماذا . ؟؟؟الحلقة الأولى : تبادل المصالح والترابط الإجباري ….!! نور البغدادي الكثير منا يستغرب عندما يرى أشخاص فاسدين جداً بل موغلين بالفساد

زيد الحل يزيد الحليحذرتُ في مقال نُشر قبل ايام ، في صحيفة ” الزمان ” الدولية ” وتابعته عدد من المواقع الالكترونية الرصينة ، من خطورة مسعى ، حرق الاخضر ، المفعم بالثمر الطيب المجرب ، واليابس الذي لا فائدة منه ، تحت مسمى ” التغيير ” في خضم مناقشة الدرجات الخاصة التي تتم حاليا

من :- سمير عبيد محافظ محافظة مقدسة ،وقرب وكلاء السيد السيستاني وصديقهم جدا وعلى أحتكاك دائم بهم ، وعضو بحزب الدعوة الاسلامية، وأحد أعمدة الاسلام السياسي ، وكان مفتش وزارة الداخلية لسنوات وهو عقيل الطريحي !!. تالي يطلع فساده يُزكم الأنوف ..!! ماذا ستقول لنا المرجعية الشيعية على هذه الأهانة لكربلاء المقدسة ، ولقدسية الأمامين

جواد عبد الجبار العلياستقبلت بغداد بقلوب المحبة وألأخوة والأمان امير دولة الكويت ، في زيارة فتحت كل مشاعر المحبة والاخوة .. بين الشعبين والبلدين الجارين ، استقبال يليق للاخوان في وقت فتح صفحات جديدة أصبح واجبا وضروريا امام المخاطر التي تمر بها المنطقة .. ان امواج الارهاب والحروب والانقسامات الداخلية التي فتت الشعوب والدول لم

جواد عبد الجبار العليالكثير الكثير من ابناء العراق المتميزين منهم وكفاءاتهم منسيون في داخل بلدهم ،ولكن في دول أخرى يتم اختيارهم في اعلى المناصب والدرجات العلمية والاقتصادية والإعلامية والثقافية . ولكن في بلدك لا نجد لك دورا في المساهمة في بناء البلد وإنتشاله مما هو فيه .. نموذج من المتميزين … والذي تم اختياره السيد

هادي جلو مرعيهل سيكون مبنى البنك المركزي العراقي الجديد في بغداد، والذي يقع على شاطيء دجلة سببا في حماسة غير مسبوقة لتحديث العاصمة، والإستثمار في قطاع البناء، سواء كان في مجال الأبراج التجارية، أو السكنية، مع بوادر لذلك، وحديث من مسؤولين عن نية للتعاقد مع شركات كبرى في هذا المجال كان آخرها تصريح محافظ بغداد